وزارة الصحة تنظم النسخة السابعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية

وزارة الصحة تنظم النسخة السابعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية

و.م.ع – الرباط

تنظم وزارة الصحة، من 10 إلى 16 أبريل الجاري، النسخة السابعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية، وذلك تحت شعار : “ساعدوا الأمهات على الإرضاع الطبيعي في أي وقت وفي أي مكان”.

ويهدف هذا الأسبوع الوطني، الذي سيتم تنظيمه في إطار الاستراتيجية الوطنية للتغذية للفترة المتدة بين 2011-2019، إلى التعريف بأهمية الرضاعة الطبيعية، وتحسيس المواطنين عامة والفاعلين بأهمية مساعدة النساء على إرضاع اطفالهن دون إحراج في الأماكن العمومية وفضاءات العمل.

وأفاد بلاغ لوزارة الصحة، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه ، بأن هذا الحدث سيعرف مساهمة فاعلة للقطاعات الوزارية، لا سيما وزارتي الأوقاف والشؤون الإسلامية والتربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

وأوضح أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ستقوم بتعبئة المرشدين الدينين وتكريس خطبة الجمعة للتحسيس بهذا الموضوع، فيما ستتكلف وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتوعية التلاميذ والطلبة على مستوى المدارس والثانويات والكليات بدور الرضاعة الطبيعية وتأثيرها الإيجابي على صحة الأم والطفل.

وأضاف أنه في سبيل تحقيق أهداف هذا الأسبوع على نطاق واسع، ستتم تعبئة المجتمع المدني ووسائل الإعلام للمشاركة في دعم مجهودات وزارة الصحة في هذا المجال، وذلك عبر توفير المعلومات للساكنة وتوجيه مجموعة من الرسائل التواصلية لدعم وتعزيز الرضاعة الطبيعية، مشيرا إلى أنه سيتم، في نفس الإطار، توزيع دعائم تواصلية للتحسيس بأهمية الرضاعة الطبيعية بالمراكز الصحية والمصحات والصيدليات.

وذكر المصدر ذاته أنه سيتم، بهذه المناسبة، تنظيم أنشطة جهوية لتشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية في أي وقت وفي أي مكان، كما سيتم عقد أيام تحسيسية على المستويين المحلي والجهوي لفائدة مهنيي الصحة العاملين في كل من القطاعين العام والخاص تتخللها ندوات علمية بمعاهد تكوين الأطر الصحية وكليات الطب وكليات العلوم.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنه، إدراكا منها بأهمية الرضاعة الطبيعية، تضع رهن إشارة الحوامل والمرضعات أقساما للأمهات بالمراكز الصحية، من أجل تقديم المشورة والتوعية حول صحة الأم والرضع والتحسيس بأهمية الرضاعة الطبيعية.

يذكر أنه بالرغم من المجهودات التي تبذلها وزارة الصحة في مجال تشجيع تغذية الرضع والأطفال، لا زالت نسبة ممارسة الرضاعة الطبيعية ضعيفة، حيث إن ثلث الأطفال فقط يستفيدون من الرضاعة الطبيعية المطلقة خلال الأشهر الستة الأولى أي بنسبة (27,8 بالمائة) فيما تتمثل نسبة الأطفال الذين يستفيدون من الإرضاع المبكر في (26,8 بالمائة)، الشيء الذي يساهم سلبيا في إضعاف مناعتهم ضد الأمراض التعفنية الخطيرة ويعرضهم إلى الإصابة بالأمراض المزمنة، فضلا عن أنه يؤثر سلبا على نموهم.

 

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى