الدار البيضاء، افتتاح فضاء تجريبي للزراعة الحضرية بمحطة تصفية المياه العادمة بمديونة

الدار البيضاء، افتتاح فضاء تجريبي للزراعة الحضرية بمحطة تصفية المياه العادمة بمديونة

و.م.ع – الرباط

تم بالبيضاء افتتاح فضاء تجريبي خاص بالزراعة الحضرية والعضوية بمحطة تصفية المياه العادمة بمديونة التي تعد الأول من نوعها بشمال إفريقيا المزودة بنظام يجمع بين تقنية الأوحال النشيطة وتكنولوجيا الأغشية.

ويروم هذا المشروع الذي تم إنجازه بشراكة بين مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية وجمعية البحث “العمل من أجل التنمية المستدامة”،تجريب استعمال المياه المصفاة في مجال السقي الزراعي ويندرج تهيئة هذا الفضاء التجريبي الذي يمتد على مساحة 1600 متر مربع ضمن مخطط يهدف إلى تثمين المياه العادمة المصفاة في هذه المحطة ،التي بدأ تشغيلها سنة 2013 ،بمنظور زراعي حضري ومستدام.

وفي هذا الصدد أوضح المدير العام للديك السيد جون باسكال داريي، في كلمة بالمناسبة، أن افتتاح هذا الفضاء بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للماء الذي يتزامن مع 22 مارس من كل سنة، يأتي “في إطار التزام لديك بحماية البيئة بجهة الدار البيضاء- سطات”، مبرزا أن هذا الفضاء يطمح لأن يعزز جسور التواصل بين الأوساط الأكاديمية والجامعية، وعالم المقاولات.

و اعتبر أن هذا المشروع يدخل في إطار التزام “ليدك” بتقديم حلول مبتكرة للتكيف مع التغيرات المناخية، مؤكدا في هذا الصدد الأهمية التي يكتسيها الربط بين الزراعة الحضرية وإعادة استعمال المياه العادمة ،من أجل تطوير جهة الدار البيضاء.

كما أشار إلى أن هذا المشروع يتوخى في أن يشكل حقل تجارب للزراعة الحضرية والعضوية، فضلا عن وظيفته الأساسية في إبراز إعادة استعمال المياه التي تمت معالجتها في الاستعمال الزراعي.

وأبرز السيد داريي أن هذا الفضاء التحسيسي، الذي سيكون مفتوحا في وجه التلاميذ والطلبة والجمعيات والفلاحين والمنتخبين، يعد ثمرة “تعاون ناجح” بين مجموعة من الفاعلين بدعم من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ،وجامعة للجميع بالدار البيضاء ،وجمعيتي “أرض وإنسانية” و”فضاء نقطة الانطلاق”.

وأوضح أن هذا الفضاء التجريبي الذي يتم سقيه من خلال إعادة استخدام المياه العادمة التي تمت تصفيتها من المحطة المجاورة، يقترح سبعة مناطق زراعية تضم حديقة نباتية وغابة غذائية، ونباتات عطرية ومشاتل ، فضلا عن منطقة للتنوع الغذائي وفضاء للأسمدة.

وقد حصلت محطة تصفية المياه العادمة لمديونة بالدار البيضاء منذ سنة 2015 على شهادة إيزو .وتقوم كل سنة بتصفية أزيد من 550 ألف متر مكعب من المياه ،التي توجه بعد ذلك إلى واد حصار للاستعمال في الرعي الزراعي.

يذكر أن هذه المحطة تشكل إنجازا تكنولوجيا في مجال المحافظة على المنظومة البيئية. فالمحطة أنجزت على مساحة 3.5 هكتارا بتراب المجاطية أولاد الطالب (محطة التصفية وحوض تجميع المياه المطرية)، بإشراف الشركة الفرنسية “ليدك”، وهو مشروع تطلب إنجازه سنتين بكلفة مالية تصل إلى 14,1 مليار سنتيم (ضمنها 4 ملايين درهم كمساهمة من وكالة الحوض المائي لأبي رقراق والشاوية).

ويهدف هذا المشروع الكبير، إلى معالجة المياه العادمة لمديونة من أجل حماية واد حصار، بما يمكن من صيانة الوسط الطبيعي والمحافظة على الموارد المائية في آن واحد، من خلال تحويل المياه العادمة إلى مياه صالحة للسقي الزراعي لمساعدة صغار الفلاحين على تنمية منتوجاتهم وتحسين دخلهم من جهة، وللحد من تلوث البيئة من جهة أخرى.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى