English Français

منظمة الصحة العالمية تطالب بتحرك دولي سريع لدحر مرض السل

منظمة الصحة العالمية تطالب بتحرك دولي سريع لدحر مرض السل

و.م.ع – الرباط

طالبت منظمة الصحة العالمية الحكومات، امس الخميس، بضرورة التحرك بوتيرة أسرع مما هو عليه الحال الآن لمنع انتشار مرض السل إذا ما أرادت تحقيق الأهداف العالمية للألفية بالقضاء على هذا الداء.

وذكرت المنظمة في تقريرها السنوي حول حالة مرض السل في العالم أن الحكومات قد وافقت على أهداف الالفية ومن ثم القضاء على وباء السل وذلك من خلال الجمعية العامة للمنظمة وأمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في إطار تحديد الأهداف الإنمائية المستدامة. وتشمل هذه الاهداف خفض معدلات الوفيات بنسبة 90 في المائة وخفض معدلات الاصابة بنسبة 80 بالمئة بحلول عام 2030 وذلك مقارنة مع المعدلات الواردة في عام 2015.

وأكدت المديرة العامة للمنظمة الدكتورة، مارغريت تشان، في التقرير ذاته “إننا نواجه معركة شاقة للوصول إلى الأهداف العالمية للقضاء على مرض السل ولذا يجب زيادة الجهود المبذولة لدحره وإلا فإن البلدان سوف تظل تركض وراء هذا الوباء القاتل وسوف تضيع هذه الأهداف الطموحة”.

تسريع تطوير لقاحات جديدة

ويسلط التقرير الضوء على الفجوة التمويلية للتعامل مع برامج الوقاية من السل وعلاجه والتي تصل إلى ملياري دولار في عام 2016 وستتسع هذه الفجوة إلى ستة مليارات دولار بحلول عام 2020 إذا لم يتم زيادة المستويات الحالية للتمويل.

ولفت التقرير إلى قدرة دول مجموعة (بريكس) الاقتصادية (روسيا والبرازيل وجنوب إفريقيا والصين) على تغطية 84 بالمائة من التمويل من مصادرها المحلية في حين تعاني البلدان منخفضة الدخل وكذلك متوسطة الدخل من نقص التمويل الدولي.

كما يتوقع التقرير أن تصل تكاليف عملية تسريع تطوير لقاحات جديدة وطرق التشخيص والأدوية إلى حوالي مليار دولار سنويا.

ويبرز التقرير العالمي الفوارق الكبيرة بين الدول في تمكين مرضى السل من الوصول إلى تشخيص المرض في وقت مبكر والحصول على علاج فعال لاسيما وأن التكلفة الحالية للتشخيص والعلاج يمكن أن تعجل بخفض معدل انتشار السل في جميع أنحاء العالم. ويشير التقرير إلى أن الجهود العالمية المبذولة للتصدي لمرض السل قد أنقذت أكثر من ثلاثة ملايين شخص من الموت خلال عام 2015 في مقابل ظهور أكثر من عشرة ملايين حالة اصابة جديدة بالسل في جميع أنحاء العالم.

وفي الوقت ذاته يشدد التقرير على ضرورة وجود “التزام سياسي جريء وزيادة التمويل للاستفادة من الامكانيات الطبية المتاحة اذ لا تزال هناك ثغرات في مكافحة المرض والابلاغ المبكر عن الإصابات”.

 

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى