إعلاميون يطالبون بميثاق لأخلاقيات الصحافة الإلكترونية

إعلاميون يطالبون بميثاق لأخلاقيات الصحافة الإلكترونية

الرباط – MWN عربية

طالبت فعاليات إعلامية وقانونية وسياسية، بالإسراع في إصدار قانون ينظم الفوضى الكبيرة التي يعرفها الاعلام الالكتروني بالمغرب والتي أصبحت خطرا على المرحلة الانتقالية التي يعيشها خصوصا على مستوى صناعة الرأي العام. ودعت في نفس الوقت إلى مرافقة الترسانة القانونية المنتظرة بميثاق يضبط أخلاقيات مهنة الصحافة على الشبكة العنكبوتية.

وقد كانت هاته المطالب من أبرز توصيات الندوة الوطنية التي نظمتها الشبكة الدولية للتواصل النسائي بشراكة مع مؤسسة “فريديريش نيومن” الألمانية والتي احتضنتها مدينة الرباط يوم السبت الماضي في موضوع “الاعلام الجديد بين سلطة التأثير وجدل المصداقية”.

كما أوصت الندوة من خلال مداخلات الخبراء المشاركين بتقنين تدفق المعلومات على الشبكة الالكترونية لضمان حماية الملكية الفكرية وحقوق النشر المرتبطة بالمقالات والصورة والفيديو ومحاربة ظاهرة القرصنة التي ترافق كل المواد الاعلامية المقدمة عبر الويب في غياب أي رادع قانوني.

وإلى جانب الشق القانوني، ألحت توصيات الندوة أيضا على الاستفادة الايجابية من الامكانيات التواصلية الكبيرة التي يتيحها الاعلام الإلكتروني لمرافقة وخدمة التحولات السياسية والمجتمعية التي يعيشها المغرب،

وبالمقابل دعى الحاضرون المؤسسات المسؤولة إلى تيسير آليات التكوين العلمي والتكوين المستمر للصحافيين في مجال الاعلام الجديد الذي يتطور بوتيرة متسارعة. وفي هذا الاطار، طالبت رئيسة الشبكة الدولية للتواصل النسائي نزهة بوشارب القائمين على قطاع الاعلام الالكتروني والمشرع لتبني حزمة قوانين ومواثيق تضبط الاعلام الالكتروني وتضع حدا للاعتماد الكبير الذي تظهره الصحف الإلكترونية على المعلومات غير المؤكدة في الغالب والصادرة عن مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد عرفت هذه الندوة مشاركة إدريس مرون وزير التعمير وإعداد التراب الوطني الذي مثل الحكومة؛ وتطرق في مداخلته لتأثير الإعلام الجديد والصحافة الرقمية على تدبير الشأن العام ومراقبة أداء الشخصيات العمومية. فيما استعرض السيد ناصرالدين العفريت، رئيس الجمعية المغربية للصحافة الرقمية أبرز تحديات هذا القطاع بالمغرب خصوصا في الشق المرتبط بالتمويل والاشهار الذي تستفيد منه الشركات الدولية بشكل أكبر من المؤسسات الاعلامية الالكترونية بالمغرب. وفي قراءة سوسيولوجية أكد الدكتور عبد الغني منديب أن جرعة الحرية التي تمنحها الصحافة الرقمية ساهمت في تحولات هامة شهدها المجتمع المغربي في السنوات الخمس الأخيرة.

تأسست الشبكة الدولية للتواصل النسائي التي في فبراير 2011 وتضم نساء من مختلف التخصصات، تتوفر على فروع في جهات الدار البيضاء ومراكش وفاس وطنجة. كما تمكنت هذه الشبكة في إطار التعاون جنوب –جنوب وشمال-جنوب من خلق فروع لها في العديد من دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط ودول افريقيا وأوروبا.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى