مجلس الأمن يدين الاعتداءات المرتكبة ضد الصحفيين في مناطق النزاعات

مجلس الأمن يدين الاعتداءات المرتكبة ضد الصحفيين في مناطق النزاعات

الرباط – MWN عربية

أدان مجلس الأمن في قرار اعتمده يوم الأربعاء بالإجماع، جميع الانتهاكات والاعتداءات المرتكبة ضد الصحفيين واستنكر بشدة الإفلات من العقاب على مثل هذه الأفعال. كما أعرب المجلس في أول قرار يعتمده لحماية الصحفيين تحت بند “حماية المدنيين” عن قلقه البالغ إزاء ارتفاع وتيرة أعمال العنف في أجزاء كثيرة من العالم ضد الإعلاميين في النزاعات المسلحة.

وأكد على أن عمل وسائل الإعلام الحر والمستقل والنزيه يشكل أحد المقومات الرئيسية لأي مجتمع ديمقراطي، كما حث الدول على اتخاذ الخطوات المناسبة لضمان المساءلة عن الجرائم التي ارتكبت ضد الصحفيين وموظفي وسائط الإعلام والأفراد المرتبطين بهم في حالات النزاع المسلح. كما جميع الأطراف في أي نزاع مسلح بأن تمتثل امتثالا تاما ودقيقا للالتزامات التي تقع على عاتقها بموجب القانون الدولي المتعلق بحماية المدنيين في الصراعات المسلحة، بما في ذلك الصحفيون.

وطالب مجلس الأمن في قراره بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحفيين الذين تعرضوا للخطف أو أخذوا كرهائن. وحث المجلس على احترام جميع أطراف النزاعات استقلال الصحفيين المهني وحقوقهم.

وقال نائب الأمين العام يان إلياسون، إن السنوات الأخيرة شهدت ارتفاعا مقلقا للغاية في عدد الصحفيين الذين قتلوا في حالات الصراع. واضاف أنه من أصل 593 حالة قتل صحفيين بين عامي 2006 و 2013، نصفها تقريبا – إي 273 حالة- وقعت في مناطق الصراع، مشيرا إلى أنه يجري استهداف الصحفيين بشكل متزايد وتعريضهم لتهديدات من قبل جماعات إجرامية أو إرهابية، بنية سافرة لإسكاتهم.

وأفاد وكيل الأمين العام، بأن حوادث القتل الأخيرة للصحفيين لقيت اهتماماً واسعاً يستحق الترحيب في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جرائم القتل الوحشية لممثلي وسائل الإعلام الغربي في سوريا. وشدد على وجوب عدم نسيان أن نسبة حوالي 90% من حوادث قتل الصحفيين في النزاعات المسلحة والتي تتعلق بالصحفيين المحليين، تلقى تغطية إعلامية قليلة.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى