الملتقى الاول حول الصحراء يكشف حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف

الملتقى الاول حول الصحراء يكشف حجم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف

عزيز عليلو

الرباط – MWN عربية

نظمت جمعية تيارت ومنتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف المعروف اختصارا بـفورساتين”، بشراكة مع الرابطة الوطنية العامة للأشراف بالمغرب والخارج والاتحاد الوطني والدولي لمناصرة الحكم الذاتي الملتقى الأول حول الصحراء بالجهة الشرقية.

تميز المنتدى بعدة مداخلات انصبت جلها على الحديث عن انتفاضة 1988 بمخيمات تندوف.

وفي هذا الصدد، ربط أحد الأطر التي شاركت في الانتفاضة، بيات الزيغم، بين الأحداث الدائرة حاليا والاحتجاجات الشعبية في تندوف بانتفاضة 1988 وما حققته من مكاسب مهمة للصحراويين بالمخيمات. “والتي فتحت أمامهم إمكانية العودة إلى أرض الوطن، والقدرة على تحدي قيادة البوليساريو”.

واعتبر بيات الزيغم أن خيار الحكم الذاتي يأتي من بين الخيارات التي تتوج هذا المسار الطويل لملف الصحراء.

أما مداخلة الدكتور عبد الهادي مزراري، فقد ركزت على مدى حضور انتفاضة 1988 في الإعلام الوطني والدولي، مستغربا “كيف لا تهتم وسائل الإعلام الوطنية لهذا الحدث التاريخي البارز، ولا تحاول الدولة المغربية تبني ملف ضحايا انتفاضة 1988 بالمخيمات والتي تعتبر ورقة رابحة للمغرب إن تم التعامل معها بما يقتضيه هذا من أهمية قد تغير معادلة ملف الصحراء لصالح بلادنا.”

بعد ذلك استمع الحاضرون لشهادات حية من ضحايا انتفاضة 1988 بمخيمات تندوف، ويتعلق الأمر بكل من المحجوب الإدريسي، عسكري سابق بجبهة البوليساريو، والدكتور سيداتي دافا العائِدَينٍ من مخيمات تندوف.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى