English Français

صحراويون مغاربة مناصرون للحكم الذاتي في تندوف يتهمون البوليساريو بتهديدهم

صحراويون مغاربة مناصرون للحكم الذاتي في تندوف يتهمون البوليساريو بتهديدهم

خالد الركيبي

    عربية MWN – الرباط  

كشفت مصادر من داخل جمعية بمخيمات تندوف بالجزائر، تطلق على نفسها جمعية “تأييد الحكم الذاتي فكرة جادة وواقعية وذات مصداقية” أن الناطق الرسمي للجمعية تعرض للتهديد على يد مجموعة من أفراد قبيلته المنتمون لجبهة البوليساريو وذلك على خلفية نشاطه في الجمعية الداعم لمقترح الحكم الذاتي المغربي كمبادرة واقعية لكل الصحراويين لحل نزاع الصحراء، ورفضهم استمرار مجموعة ممن يصفونهم بالطغاة والمستبدين من داخل قيادة الجبهة الرافضة للاستماع للأصوات المرتفعة من داخل المخيمات للتجاوب مع مطالب الجماهير الشعبية التي ملت من سياسة الانتظار لمعانقة الأهل والأحباب وإنهاء صراع دام لأكثر من 35 سنة.

وأضافت هذه المصادر أن التهديد لم يقف عند هذا الحد، بل تعداه إلى إمكانية إبلاغ السلطات الموريتانية بنشاطه السياسي في حال عدم ترك نشاطه داخل الجمعية. وقد طال هذا التهديد أيضا الشخص المكلف بالجمعية، وهُدد هو الآخر بالاعتقال وإيقاف نشاطه الذى يزاوله داخل مخيمات تندوف بالجزائر واتهامه بأنه ممول ومدعوم من طرف المغرب، لإفشال مخططات البوليساريو المعادية للمملكة.

وسيصدر أعضاء الجمعية المذكورة بياناً للرأي العام والدولي يكشفون فيه خروقات وتجاوزات الانفصاليين وقمعهم ومنعم لأي شخص أراد التعبير عن رأيه صراحة أو تأسيس إطار يدافع عن قناعاتهم الشخصية التي تتعارض مع توجهات وأفكار قيادة البوليساريو المنغلقة على نفسها، والتي لا تخدم إلا مصالحها الشخصية دون مراعاة معاناة شعب مهجر من وطنه لأكثر من ثلاثين سنة وتمارس عليه سياسة “القوي يأكل الضعيف”، حسب تصريح لأحد أعضاء الجمعية.

وناشدت الجمعية الجهات والفعاليات المدنية في المغرب التضامن معها من أجل تمكينها من القيام بأنشطتها السلمية حسب تعبيرهم كما يفعل نشطاء البوليساريو في الصحراء المغربية.

وعبرت مصادر عليمة للحدث الازوادى من داخل الجمعية أن هذا المولود الجديد الذى سيخرج للوجود قريبا يعد ضربة قاضية لأصحاب القرار في مخيمات تندوف وحليفتها الجزائر.

الجدير بالذكر أن الأعضاء الذين شملهم التهديد هم معروف بلخير وحمادة مولود.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى