أحمد مفيد: البيان المشترك المغربي الأمريكي يعبر عن عراقة العلاقات بين البلدين

أحمد مفيد: البيان المشترك المغربي الأمريكي يعبر عن عراقة العلاقات بين البلدين

فاس – و.م.ع

قال الباحث الجامعي أحمد مفيد إن البيان المشترك الذي صدر في أعقاب لقاء القمة الذي جمع بالبيت الأبيض بين جلالة الملك والرئيس الأمريكي باراك أوباما يعبر عن عراقة ومتانة العلاقات المغربية الأمريكية

  ومن جهة أخرى يعكس إرادة البلدين والتزامهما بتطوير هذه العلاقات وتكثيفها عن طريق التعاون المشترك في مجموعة من المجالات والقضايا

وأوضح الباحث أحمد مفيد الأستاذ بكلية الحقوق بفاس أن البيان المشترك يعترف بقيمة وأهمية الإصلاحات الدستورية والديمقراطية التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة وخصوصا دستور 2011 وما رافقه من مبادرات في مجال حقوق الإنسان والتي ساهمت فيها كل مكونات الشعب المغربي بطريقة سلمية وديمقراطية بقيادة ومبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرا إلى أن هذه الإصلاحات والمبادرات تؤكد على أن المغرب يبقى متميزا مقارنة مع دول الجوار وسائر الدول العربية والمغاربية.

وأشار إلى أن البيان المشترك يؤكد من جديد “جدية ومصداقية ” المبادرة المغربية بمنح حكم ذاتي للأقاليم الصحراوية تحت السيادة المغربية، مضيفا أن هذا الموقف من شأنه أن يعزز موقف المغرب في المفاوضات مستقبلا .

واعتبر الباحث الجامعي أن هذا الاعتراف الواضح من واشنطن وتأكيدها على “جدية ومصداقية الحكم الذاتي” هو بمثابة درس ورسالة موجهة لـ(البوليساريو) والجزائر من أجل التخلي عن أطروحة الانفصال والرجوع إلى طاولة المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة بهدف التوصل لبلورة حل سياسي “لا غالب فيه ولا مغلوب”.

وأضاف أن البيان كشف عن إرادة الإدارة الأمريكية في دعم التنمية بالمغرب في مجالات متعددة من بينها تشغيل الشباب وتعليم الأطفال والمشاركة المواطنة في الحكامة، مشيرا إلى أنه أشاد بالدور الذي يقوم به المغرب بقيادة جلالة الملك في دعم التنمية والسلام في العديد من الدول الإفريقية جنوب الصحراء.

وشكل هذا البيان ـ يضيف الباحث الجامعي ـ مناسبة للإشادة بالمبادرة الحقوقية التي اتخذتها المملكة المغربية في مجال الهجرة من خلال تسوية أوضاع المهاجرين والنهوض بحقوقهم وحمايتهم طبقا لما تنص عليه الإعلانات والاتفاقيات الدولية الصادرة في مجال الهجرة وحقوق المهاجرين وأفراد أسرهم.

وأشار إلى أن البيان أكد من جديد على أهمية دور المغرب في مجال الأمن الإقليمي وفي محاربة الإرهاب كما عبر عن إرادة الدولتين في تعزيز تعاونهما في هذه المجالات بهدف نشر السلم والأمن وحماية الحقوق والحريات ومحاربة التطرف والإرهاب.

اكتب تعليق

اكتب تعليق

© 2011 - 2015, موروكو وورلد نيوز,جميع الحقوق محفوظة

الصعود لأعلى